jordannow logo
JORDAN NOW TV - NileSat 12399 V
jordannow logo
jordan now logo
              

بعد صراعها الطويل مع المرض ..وفاة الفنانة الجزائرية صونيا

2018-05-14 10:19:00

الأردن الآن -

"صونيا" تزوجت سابًقا من الشاعر المصري الكبير أحمد فؤاد نجم وكانت إحدى زيجاته الـ8 لكنهما انفصلا عن

بعضهما

توفيت، اليوم الأحد، الفنانة المسرحية الجزائرية ”صونيا“، واسمها الحقيقي سكينة مكيو، عن عمر ناهز 63 عاًما، بعد

صراعها مع المرض في السنوات الأخيرة، تاركًة وراءها رصي ًدا ّفنًيا يمتد إلى سنوات السبعينيات من القرن الماضي.

واشتغلت ”صونيا“ بإدارة مسرح ”عنابة“ و“سكيكدة“ قبل إحالتها على المعاش، كما أدارت المهرجان الثقافي الجزائري

للمسرح النسوي لسنوات، قبل إلغائه بقرار من وزير الثقافة الحالي عز الدين ميهوبي.

وتخرجت الفنانة الراحلة عام 1973 من المعهد العالي للفنون الدرامية بضاحية ”برج الكيفان“ بالجزائر العاصمة، ثم ُعّينت

مديرًة له، ولعبت أد ًوارا مهمة في أعمال مسرحية جزائرية، على مدار 4 عقود.

وحملت هموم المسرح الجزائري من خلال تجربتها في الإخراج والتمثيل، وقدمت مشاركات مسرحية كثيرة في الجزائر

وبلدان عربية، مع معاشرتها لكبار الفنانين من الجيل الذهبي زمن الأبيض والأسود، من أمثال عبد القادر علولة وعثمان

عريوات وغيرهم.

وتزوجت ”صونيا“ سابًقا من الشاعر المصري الكبير أحمد فؤاد نجم، وكانت إحدى زيجاته الـ8 ،لكنهما انفصلا عن بعضهما،

وظلت تنأى بنفسها على الخوض في علاقتها الشخصية به أمام الأضواء.

وحين ُسئل ”نجم“ عنها، قال إنه انبهر بأداء ”صونيا“ على الخشبة وهي تعرض مسرحية ”جحا باع حماره“، وكانت نسخة من

سندريلا الشاشة ”سعاد حسني“، تغني وترقص، على حد تعبيره في تصريحات صحافية.

وتابع ”نجم“ أنه تزوج من الفنانة الجزائرية بحضور أب الرواية العربية في الجزائر، الراحل الطاهر وطار، ثم انفصلا بعد أقل من

عامين، لأنها طلبت الطلاق منه فجأًة، وقررت مغادرة مصر إلى الجزائر.

  التعليقات :

  • لا توجد تعليقات


  أضف تعليق :






  أخر الاخبار

  • انخفاض عدد الاغنام في الاردن 8%...قراءة
  • غارة إسرائيلية جديدة على مواقع لحركة حماس فى غزة...قراءة
  • الخارجية الفلسطينية: فتح التحقيق الفورى بجرائم الاحتلال يحتاج إلى وقت...قراءة
  • تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس "إيبولا" شمال الكونغو...قراءة
  • داعش يعدم مسئولا فى قرية بمحافظة كركوك العراقية رميا بالرصاص...قراءة